mercredi, décembre 12, 2012

حكاية من معلمي- تعليق من أحد قراء هسبريس

 حكاية من معلمي-  تعليق من أحد قراء هسبريسالثلاثاء 11 دجنبر 2012 - 07:56
باقي عاقل على واحد الحكاية رواها لينا معلمنا الله يرحمه و احنا تلاميذ في الصف الخامس الإبتدائي بالضبط في موسم( 1984-1985)، قال لينا الله يرحمه: (أن واحد الراجل عابر سبيل مر بقرية بعيدة و نائية، و سمع المؤذن ينادي للصلاة، فقصد الراجل المسجد و بمجرد دخوله اكتشف أن المصلين كيصلواْ بنعالهم و أحذيتهم...شاف حتى أعيا و قرر يصلي صلاته معاهم باش ما تفوتوش، و بمجرد أن فرغ الإمام من الصلاة، قصده الرجل الغريب و استفسره اعلاش هؤلاء المصلين يصلون بنعالهم و صبابطهم؟ فقال له الإمام: راني كافحت و تقاتلت معاهم خمسين سنة غير باش نقنعهم باش يقيموا صلاتهم، أجي أنت أسيدي دابا و اقنعهم باش يصلواْ بلا نعال و لا أحذية )..فكيف لحكومة أن تستطيع تغيير ما أفسده الدهر في بلدنا الحبيب طيلة ست و خمسين سنة بعد الإستقلال و في خمس سنوات فقط ؟ فاقتصاد الريع و الرشوة و نهب المال العام و استغلال السلطة و النفوذ و الزبونية و المحسوبية و كل مظاهر الفساد هو مرض عضال نخر جسم بلادنا طيلة عقود، فكيف لحكومة مهما خلفياتها و انتماؤها أن تقضي على هذا المرض في خمس سنوات فقط ؟ الفساد راه ثقافة متجذرة في بلدنا أكثر مما هو مجرد ملفات.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire

Une erreur est survenue dans ce gadget